• ×

رئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني

مجاعة الحديدة 2016م، مجاعة مدينة الحديدة اليمنية

مجاعة اليمن الحديدة 2016م، 1438هـ،

مجاعة اليمن الحديدة 2016

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مجاعة الحديدة 2016م، مجاعة مدينة الحديدة اليمنية
مجاعة اليمن الحديدة 2016م، 1438هـ،


مجاعة مدينة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، وتبعد عن صنعاء مسافة تصل إلى حوالي (226) كيلو متراً


أوضح الدكتور عبدالله أبو الغيث , أن الوضع في محافظة الحديدة إن لم يتم تداركه والاستعجال في إنقاذ حياة الملايين فإن الكارثة تشير إلى النهاية المحققة والأكيدة لكثير من الأسر والأبرياء الذين باتت هذه المجاعة تقض مضاجعهم وتقلق الطمأنينة في كل مكان، وقال " إزاء هذه الطامة الكبرى والمجاعة التي حلت بالحديدة فإنه من الواجب الأكيد إنسانياً وإقليمياً وأخلاقياً ودينياً أن يلتفت العالم إلى هذه المحافظة وأن يهب لنصرتها ودعمها وإغاثتها بشكل عاجل استجابة لنداء الاستغاثة الذي نطلقه اليوم باسم السلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني والقوى الاجتماعية والمكونات السياسية وعموم سكان المحافظة رجالاً ونساء، حيث توقفت الحياة وأنهارت البنية التحتية وغابت الخدمات الأساسية وانتشرت الأمراض وساءت الخدمات الطبية والرعاية الصحية الأولية وانعدمت المحروقات وصعب الحصول على لقمة العيش وصادرت الميلشيات المعونات والمواد الإغاثية وعطلت فعاليات العمل الخيري وكياناته وظهرت أمام العالم شبح المجاعة الذي أطل برأسه من مديرية التحيتة جنوب غرب المحافظة ثم مديرية الخوخة ليمتد بقفزة واحدة إلى شمال المحافظة في مديرية المثلاث والمنيرة وبقية مديريات المحافظة، وأجتمع في حق أهالي ومواطني الحديدة شبح التجويع ووحش الترويع الذي تمارسه الميلشيات الانقلابية، ولم يكن أمامنا من سبيل إلا أن نعلن محافظة الحديدة في اليمن محافظة منكوبة بكل دلالاتها العلمية والموضوعية والإنسانية ".
وأكد أن السبب الرئيس لهذه الكارثة "كارثة المجاعة" هو الانقلاب ونتائجه الكارثية والحل الإستراتيجي للقضاء على هذه الكارثة هو إسقاط الانقلاب، وتحرير الحديدة وإقليم تهامة وما تبقى من محافظات اليمن التي لم تتحرر إلى الآن، والحل الجذري هو عودة الأمن والاستقرار وعودة الحياة الطبيعية للمواطنين كي يمارس أعماله ويكسب قوته من عرق جبينه، ورغم محدودية الإمكانات التي نعمل بها نظراً للظروف الصعبة التي أوصلتنا إليها الميلشيات كان من واجبنا كسلطة محلية أن نتخذ التدابير اللازمة لتسهيل عمل من سيستجيب لندائنا نداء الإنسانية نداء الضمير .
وأبان محافظ الحديدة ،أنه تم التواصل مع من في الداخل والخارج لإيصال صوتنا والتعريف بخطورة وضعنا ومعاناة شعبنا ووضع العالم أمام مسؤولياتة الأخلاقية والإنسانية، حيث قمنا بفتح حساب مصرفي في البنك الأهلي اليمني برقم / 115603 / مخصص لاستقبال تبرعات ودعم من سيلبي ندائنا ويسهم في إغاثة الحديدة، وسيكون هذا الحساب تحت إشرافنا وإدارتنا المباشرة في السلطة المحلية بالشراكة والتعاون مع منظمات المجتمع المدني والهيئات والائتلافات الإغاثية في المحافظة وسنخضع لرقابة المجتمع على هذا الحساب وعلى أعمالنا، إلى جانب التنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والتشاور معهم في وضع حساب لجمع التبرعات تحت إشرافهم, مفيداً أنه تم إصدار قرار إداري يقضى بتشكيل لجنة إغاثية لمحافظة الحديدة تخطط وتشرف وتنسق وتسهل وترتب تدفق المساعدة الإنسانية، وتتواصل مع الجهات المحلية والإقليمية والدولية ذات العلاقة لأجل هذا الغرض، وستسعى هذه اللجنة للاستعانة بالمتخصصين والكفاءات من أبناء المحافظة وكل صاحب رأي مقدر سيكون لدى اللجنة .
وأوضح أن الهدف من عقد هذا المؤتمر هو بيان حجم الكارثة والمعاناة الإنسانية التي يعيشها أبناء محافظة الحديدة، وأسبابها المتمثلة في انقلاب الميليشيات الحوثية وجرائمها وفاشيتها وإعلان الحديدة محافظة منكوبة وإطلاق نداء استغاثة للضمير المحلي والإقليمي والعالمي الحي لإنقاذ الأهالي في تهامة، وإعلان رقم حساب مصرفي موحد لاستقبال التبرعات لهذا الغرض، وإشهار لجنة إغاثة محافظة الحديدة من كارثة المجاعة وسوء الأوضاع الإنسانية .
وقدم محافظ الحديدة بهذه المناسبة, الشكر للحكومة اليمنية والسفارة في الرياض التي سهلت وتعاونت في عقد هذا المؤتمر، وللسلطة الشرعية اليمنية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ونائبه وحكومته الذين يتابعون أولاً بأول لمعرفة الأوضاع وما هي الخطوات المتبعة ويقدمون لنا كل الدعم المعنوي والسياسي من أجل إنقاذ الأهالي في الحديدة، كما قدم أسمى معاني الامتنان ووافر الثناء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, والمملكة العربية السعودية حكومة وشعباً وللتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.
وردا على سؤال عن استغلال الميليشيات الحوثية المساعدات التي تصلهم من قبل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أو من الجمعيات الخيرية في المملكة أو الخارجية، وكيفية السيطرة على تلك الميلشيات وإيصال المساعدات إلى المحتاجين في محافظة الحديدة, قال الدكتور أبو الغيث :" إن الكل سمع وشاهد عبر وسائل التواصل والإعلام المختلفة أن هؤلاء الميليشيات الحوثية يسرقون قوت الناس من بين أفواههم، وهذه الحقيقة التي يعيشها أبناء الحديدة الذين تعرضوا للنهب بكل ما تعنيه هذه الكلمة تحت مبررات مختلفة، والآن جاؤا لنا ببدعة جديدة وهي دعم البنك المركزي، بعد أن دمروا البلد وسرقوا خيارات البنك المركزي بدؤا يجمعون ما يسمى بدعم البنك المركزي، متمنيا أن يذهب هذا الدعم لمؤسسة رسمية أو حتى للبنك المركزي، بيد انه يذهب للصوص من قطاع الطرق وخريجي الكهوف والمغارات.
بواسطة : حزم
 0  0  85
التعليقات ( 0 )