• ×

رئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني

أنضباطي سر تفوقي ،أفكار إبداعية 1438هـ 2017م، شاي البرد ، عند تساقط البرد والامطار أصنع من البرد شاي ليس له مثيل وليس له بديل حفل تكريم المتقاعدين من منسوبي وزارة الداخلية 1438هـ 2017م،يوتيوب ، فيديو الدوام الصيفي مدارس بنين - بنات 1438هـ 2017م،يبدأ الساعة : 7.00 صباحاً والحصة الأولى تبدأ الساعة 7.15 صباحاً دور وسائل الإعلام في الوقاية من المخدرات بمنطقة عسير 1438هـ 2017م، الرئيس الامريكي دونالد ترامب والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يلتقيان يوم الخميس 17 / 6 / 1438هـ الموافق 16 / 3 / 2017 م تعليق الدراسة يوم الاحد 13 6 1438هـ 12 3 2017م، في جميع مدارس التعليم العام بمحافظة التقديم المباحث العامة 1438هـ 2017م جندي المباحث العامة ، جندي أول المباحث العامة ، عريف المباحث العامة، وكيل رقيب المباحث العامة التقديم على رتبة رقيب ،وكيل رقيب ، عريف ، جندي أول ، جندي ، بمكافحة المخدرات 1438هـ 2017 التقديم على رتبة رقيب بمكافحة المخدرات الدرجة العلمية المطلوبة هي درجة البكالوريوس 1438هـ 2017م

اكتتاب شركة أرامكو السعودية ، طرح أسهم شركة أرامكو السعودية في سوق الاسهم السعودية ،

سعر أكتتاب شركة أرامكو السعودية

إكتتاب شركة أرامكو السعودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 اكتتاب شركة أرامكو السعودية وطرحها في سوق الاسهم السعودية ، طرح أسهم شركة أرامكو السعودية في سوق الاسهم السعودية ،رمز شركة أرامكو السعودية في سوق الاسهم
كشف اللقاء الذي أجرته صحيفة الإيكونوميست مع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، عن التوجه الجديد للحكومة السعودية والتحول الاقتصادي الكبير الذي ستشهده إن شاء الله، مؤكداً أن "السعودية" تعد لثورة اقتصادية "تاتشرية" من خلال تنفيذ إصلاحات اقتصادية واسعة تنهض بالاقتصاد السعودي عبر الخصخصة، وخلق فرص أعمال للسعوديين وإصلاحات مختلفة تخفض من الاعتماد على النفط.

وكشف حوار سموه بأن المملكة العربية السعودية تفكر في إدراج أسهمها في شركة أرامكو السعودية، الشركة المملوكة للدولة، والتي تعد أكبر منتج للنفط في العالم، والتي تكاد تكون الشركة الأكثر قيمة في العالم، وذلك عندما قال: "شخصياً أنا متحمس لهذه الخطوة، أعتقد أنها من مصلحة السوق السعودية، وهي كذلك في مصلحة أرامكو".

ويأتي الإدراج المحتمل في وقت تكافح فيه المملكة العربية السعودية الضرر الذي أصاب اقتصادها من خلال انهيار أسعار النفط إلى أقل من 35 دولاراً للبرميل، فضلاً عن التوترات المتصاعدة مع العدو اللدود إيران، حيث يعتبر الإجراء المرتقب مجرد خطوة واحدة ضمن خطة طموحة لتحقيق التوازن في الميزانية وفتح اقتصاد البلاد .

وجاءت تصريحات الأمير محمد خلال المقابلة التي أجريت في الرابع من يناير، والتي عرّج فيها سموه على نطاق واسع من المواضيع شملت السياسات الجغرافية للمنطقة، وجهوده الرامية إلى تعزيز إصلاح اقتصادي جذري في المملكة العربية السعودية.

حيث عقد سموه في الآونة الأخيرة اجتماعين رفيعي المستوى تمحورا حول إمكانية تعويم أسهم شركة أرامكو السعودية.

ويقول مسؤولون إن الخيارات المطروحة تتنوع ما بين إدراج أسهم بعض شركات البتروكيماويات وغيرها من شركات الأنشطة الدنيا (التكرير والتوزيع أي المراحل الأدنى من الصناعة)، إلى بيع أسهم في الشركة الأم، والتي تشمل الأعمال الأساسية لإنتاج النفط الخام.

ويقول مسؤولون إن قيمة أرامكو السعودية تبلغ "تريليونات من الدولارات"، غير أنها واحدة من شركات النفط الأكثر سرية في العالم، ولا تفصح عن أي معلومات خاصة بالإيرادات، ولا تقدم سوى القليل المحدود من المعلومات عن احتياطيات النفط والغاز فيها.

وأكد الأمير محمد بن سلمان بأن إدراج مثل هذا من شأنه أن يجعل الشركة أكثر شفافية.

والحديث المتداول يشير إلى تعويم جزء من الشركة في الرياض -ربما 5٪ - ومع مرور الوقت يمكن أن ترتفع النسبة، على الرغم من أن المملكة ستستمر في ممارسة التحكم بالشركة.



والجزء الخاص بالأعمال المرتبطة بالصناعات المتقدمة ستكون أكثر جاذبية للمستثمرين، وبما يبلغ 261 مليار برميل، فإن احتياطيات النفط والغاز الخاصة بأرامكو السعودية هي أكثر من عشرة أضعاف تلك التي تملكها إكسون موبيل، أكبر شركة نفط خاصة. أرامكو السعودية هي أيضاً واحدة من منتجي النفط الأقل تكلفة في العالم، وذلك بفضل سهولة ضخ النفط في المملكة العربية السعودية.

وبالحديث عن إيران، دافع الأمير محمد عن قرار السعودية بوقف العلاقات الدبلوماسية معها في الثالث من يناير بعدما تم إشعال النيران في السفارة في طهران من قبل حشود يحتجون على إعدام الإرهابي نمر النمر، حيث نفى سموه أن يكون هناك خطر صدام مباشر، وصرح قائلاً: "أي حرب بين السعودية وإيران هي بداية لكارثة كبرى في المنطقة، من المؤكد أننا لن نسمح بأي شيء من هذا القبيل".

يشار إلى أنه ومنذ تولي الأمير محمد وزارة الدفاع، ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، منذ أكثر من سنة، ظهرت معلومات العمل على خطط تغيير اقتصادي كاسحة في الداخل، وتشمل هذه الخطط التخلص تدريجياً من دعم الكهرباء والمياه والإسكان، والبحث عن مشاركة القطاع الخاص في مجال الرعاية الصحية والتعليم من خلال فرض ضريبة القيمة المضافة التي تبلغ 5٪ على السلع غير الأساسية، ودراسة الخصخصة الكاملة أو الجزئية لأكثر من عشرين وكالة، بما في ذلك شركة الطيران الوطنية وشركة الاتصالات.

يشار إلى أنه عندما سُئل الأمير محمد بن سلمان عما إذا كانت المملكة العربية السعودية تمر بثورة تاتشريةٍ، كانت إجابته: "بالتأكيد"، والتي تركز على الخصخصة وفتح الاستثمار وحرية التجارة وخلق فرص العمل.
بواسطة : حزم
 0  0  230
التعليقات ( 0 )