• ×

رئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني

انقلاب عسكري في تركيا اليوم السبت 16 7 2016م،

انقلاب تركيا 2016

إنقلاب تركيا 2016

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حزم صحيفة انقلاب تركيا 2016 انقلاب عسكري في تركيا اليوم السبت 16 7 2016م، قالت القوات المسلحة التركية السبت 11 10 1437هـ إنها سيطرت على السلطة في البلاد من أجل حماية النظام الديمقراطي وحقوق الإنسان. وأعلن بيان الجيش تعليق العمل بالدستور وفرض الأحكام العرفية. وقال متحدث باسم الجيش إن الدولة يديرها الآن "مجلس سلام" سيضمن سلامة السكان، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية أضرت بالنظام العلماني. وفي بيان سابق أرسل بالبريد الإلكتروني وأذاعته قنوات تلفزيونية تركية قال الجيش إن جميع العلاقات الخارجية لتركيا ستستمر وإن الأولوية ستبقى لسيادة القانون. وأعلن تلفزيون تي.آر.تي الرسمي التركي حظر التجول في أنحاء البلاد وإغلاق المطارات. وقال رئيس الوزراء التركي في وقت سابق إن فصيلا داخل الجيش حاول الاستيلاء على السلطة لكن سيتم دحرهم وإن من الخطأ وصف ما حدث بأنه انقلاب. وقالت وكالة الأناضول الرسمية إنه تم اعتقال رئيس أركان الجيش التركي الجنرال خلوصي آكار من قبل انقلابيين. وأفادت مصادر "العربية" بانفجار في مقر القيادة العامة للشرطة في اسطنبول، كما أفادت الأنباء سيطرة الجيش على مقر حزب العدالة والتنمية الرئيسي في اسطنبول. وحث مصدر رئاسي تركي العالم على مساندة الشعب التركي. ‏وأعلنت "سي إن إن التركية" أن الرئيس أردوغان في مكان آمن. وأكدت وكالة "رويترز" وقف الرحلات من وإلى مطار أتاتورك الدولي. وأكد يلديرم أن المسؤولين عن الانقلاب العسكري سيدفعون الثمن غاليا. وأفادت صحيفة تركية بأن ضباطا موالين للداعية فتح الله غولن حاولوا السيطرة على رئاسة الأركان. وقال شاهد من رويترز إنه سمع دوي إطلاق نار في العاصمة التركية أنقرة الجمعة بينما شوهدت طائرات حربية وطائرات هليكوبتر تحلق في السماء. ولاحظ شهود من رويترز أيضا طائرات هليكوبتر أيضا في سماء اسطنبول أكبر مدن تركيا. وذكر تلفزيون (إن.تي.في) أنه تم إغلاق الجسرين العابرين لمضيق البوسفور في اسطنبول أيضا أمام حركة المرور. وأظهرت لقطات نشرتها وكالة دوغان للأنباء عمليات تحويل السيارات والحافلات. أوباما يتابع تطورات انقلاب تركيا أعلن البيت الابيض مساء الجمعة أن معاوني الرئيس الأميركي باراك أوباما يطلعونه على تطورات الأوضاع في تركيا حيث يجري انقلاب عسكري. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايس إن "فريق الأمن القومي أطلع الرئيس على تطورات الأحداث في تركيا". لافروف يدعو لتجنب أي سفك للدماء من جانبه، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى تجنب "أي سفك للدماء" في تركيا حيث انتشرت قوات عسكرية في شوارع المدن الرئيسية وسط أنباء عن محاولة انقلاب يقوم بها الجيش. وقال لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي جون كيري إن "المشاكل يجب أن تحل بموجب الدستور". (رويترز) - قال الجيش التركي يوم الجمعة إنه استولى على السلطة لكن رئيس الوزراء قال إنها محاولة انقلاب سيتم إخمادها. وإذا نجحت محاولة الإطاحة بالرئيس رجب طيب إردوغان الذي يحكم تركيا منذ 2003 فإنها ستمثل أحد أكبر التحولات في الشرق الأوسط في سنوات. وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم إن الحكومة المنتخبة لا تزال في السلطة. ولم يصدر على الفور أي بيان من إردوغان. وقالت قناة (سي.إن.إن تورك) إن الرئيس "آمن". وقال الجيش في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني وأذاعته قنوات تلفزيونية تركية إنه تولى السلطة من أجل حماية النظام الديمقراطي وحقوق الإنسان. وأضاف الجيش أنه سيحافظ على جميع العلاقات الخارجية للبلاد وأن الأولوية ستكون لسيادة القانون. وقالت وكالة أنباء الأناضول التي تديرها الدولة إن رئيس هيئة الأركان التركية محتجز مع آخرين "رهائن" في العاصمة أنقرة. وذكرت قناة (سي.إن.إن تورك) أن الرهائن محتجزون في مقر قيادة الجيش. ولتركيا ثاني أكبر قوة عسكرية في حلف شمال الأطلسي وهي أحد أهم حلفاء الولايات المتحدة في المعركة ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية. وتركيا داعم أساسي للمعارضة السورية التي تسعى للإطاحة بحكم الرئيس السوري بشار الأسد وتستضيف مليوني لاجئ سوري. وتخوض تركيا حربا ضد انفصاليين أكراد وتعرضت لسلسلة هجمات بالقنابل وإطلاق النار من بينها هجوم قبل أسبوعين شنه متشددون إسلاميون على أكبر المطار الرئيسي في اسطنبول أودى بحياة أكثر من 40 شخصا. شغل إردوغان منصب رئيس الوزراء منذ 2003 ثم انتخب رئيسا للبلاد في 2014 مع خطط لتغيير الدستور الذي كانت الرئاسة فيه منصبا شرفيا دون صلاحيات تنفيذية واسعة. وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم إن مجموعة داخل الجيش حاولت الإطاحة بالحكومة وإن قوات الأمن استدعيت "للقيام بما يلزم." وأضاف يلدريم قائلا في تعليقات بثتها قناة (إن.تي.في) الخاصة "بعض الأشخاص قاموا بغير سند قانوني بإجراء غير قانوني بعيدا عن سلسلة القيادة." وأضاف أن المسؤولين عن محاولة الانقلاب سيدفعون الثمن غاليا. وأظهرت لقطات تلفزيونية مركبات عسكرية تغلق الجسرين الرئيسيين فوق مضيق البوسفور في اسطنبول وانتشار دبابات في المطار الرئيسي بالمدينة. وفي العاصمة أنقرة حلقت طائرات حربية وطائرات هليكوبتر في سماء المدينة. وأفاد صحفي من رويترز بسماع دوي إطلاق نار. وقال مسؤول تركي طلب عدم ذكر اسمه إن جنود الجيش انتشروا في مدن أخرى في تركيا لكنه لم يحدد أيا منها. وأفادت وكالة دوجان للأنباء بأن مديرية الأمن العام استدعت جميع أفراد الشرطة في أنقرة.
بواسطة : حزم
 0  0  624
التعليقات ( 0 )