• ×

رئيس التحرير مرعي بن علي القحطاني

محللون: مقامرة روسيا وإيران بسوريا استعراضية وعواقبها غير محسوبة

قالوا: ربما تصبح أفغانستان ثانية للروس.. أو تتحول لحرب عالمية شاملة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
متابعات - الرياض وكالات: يرى خبراء ومحللون سياسيون أن روسيا وإيران بدأتا استعراض قوة في سوريا، لكنهما لا يعرفان نهاية هذه "المقامرة"، فربما يدفع هذا التدخل العسكري بالعالم إلى شفا صراع دولي شامل.
*
وحسب وكالة أنباء "رويترز"، فقد فوجئ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للتصدي لتهديد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق بالمقاتلات الروسية تقصف مقاتلي المعارضة الذين يحاربون الرئيس السوري بشار الأسد، بالإضافة إلى تدفق قوات إيرانية.
*
ويرى المحللون أن روسيا ربما كانت تتدخل عن غير فهم، وإنها تدخل بذلك مستنقعاً غادراً في سوريا، قبل أن تتمكن من إحكام سيطرتها على الصراع الذي بدأته في أوكرانيا، في وقت يعاني فيه اقتصادها من وطأة العقوبات الغربية وانخفاض أسعار النفط.
*
استعادة النفوذ
وقال مسؤول سابق في الأمم المتحدة له خبرة طويلة كمبعوث في المنطقة: "هذه انتهازية محضة. فقد نظروا إلى مدى (سوء) وضعنا ورأوا فرصة".
*
وأضاف أن هذه "مقامرة حقيقية فهي أول مرة يرسلون فيها (روسيا) *قوة إلى الخارج بعيداً عن دائرة الدول المجاورة منذ الغزو السوفيتي عام 1979 لأراضي أفغانستان، بل إن ذلك حدث على حدودهم... بوتين يحاول استعادة النفوذ الروسي المفقود في الشرق الأوسط".
*
مجازفة غير محسوبة
ومن جهته قال فيصل اليافعي كبير المعلقين بصحيفة "ذا ناشونال" الإماراتية، إن فكرة إمكانية أن تحلّ روسيا محلّ الولايات المتحدة في المنطقة فكرة خيالية.
*
وأضاف: "ليس لديهم القدرة المالية. وهم ليسوا بحاجة للتورط؛ لأن الأمريكيين راحلون، لذلك فإن مجرد الوجود المحدود سيكفي لإحداث أثر كبير".
*
ويقول بعض المحللين إن ما قد يغير هذه الحسابات هو ما إذا تحرك الروس وإيران لاستعادة مناطق في شمال غرب سوريا سيطرت عليها المعارضة في وقت سابق من العام الجاري.
*
وذكرت "رويترز" هذا الأسبوع أن قوات إيرانية ومقاتلين من حزب الله اللبناني يعتزمون استخدام الغطاء الجوي الروسي، في شنّ هجوم بري في إدلب وحماة، حيث لا وجود يُذكر لـ"داعش".
*
وأضافت الوكالة أن هذه مجازفة بقلب كل الفصائل السنية على روسيا، في الوقت الذي ما زال بوتين يشعر فيه بالقلق؛ لوجود أعداد كبيرة من الشيشان تشارك في القتال في سوريا، ولطموحات "داعش" في إقامة وجود لها في شمال القوقاز.
*
تصاعد للأزمة
من جانبه يرى المعلق اللبناني البارز سركيس نعوم أن روسيا إذا قررت شنّ عملية واسعة النطاق في الشمال، فإن هذا قد يؤدي إلى "حرب على نطاق دولي".
*
وأضاف: أما إذا قصَرت إيران دورها العسكري على دعم المنطقة الساحلية في الشمال الغربي الخاضعة لسيطرة "الأسد" والعاصمة دمشق، وتجنبت المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة الرئيسية القريبة من الحدود الأردنية والتركية، فمن المحتمل ألا يتصاعد الصراع على نطاق أوسع.
*
*أفغانستان ثانية
وقال "نعوم" عن مهاجمة المعارضة في الشمال: "هذه الخطوة تفتح الباب على حرب مفتوحة في المنطقة، وحرب مذهبية علنية ممكن أن تتحول على المدى الطويل إلى فيتنام ثانية أو أفغانستان ثانية للروس، لن يكونوا قادرين على كسبها".
*
ويقول منتقدون لموسكو وقوى معارضة في سوريا إن التدخل الروسي والإيراني سيؤدي إلى جذب المزيد من المقاتلين السنة والجهاديين من الخارج إلى سوريا.
*
وقال "نعوم": ماذا سيفعل بوتين؟ هذه الحرب بين الجيوش النظامية والجهاديين لا تنتهي، تماماً كما حصل في العراق وأفغانستان. لو حصلت هذه المعركة سيكون "بوتين" قد أدخل نفسه والعالم في مأزق بدايته معروفة، لكن لن تُعرف نهايته.
بواسطة : حزم
 0  0  109
التعليقات ( 0 )